اشتية: عزل غزة بالإغراءات الاقتصادية إجهاز على المشروع الوطني | سمارت إندكس

أخبار

أخبار اقتصادية محلية

اشتية: عزل غزة بالإغراءات الاقتصادية إجهاز على المشروع الوطني



رام الله - سمارت إندكس

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية ، اليوم الاثنين، أن "الحكومة تنظر ببالغ القلق، وتتابع على كل المستويات الأنباء الآتية من قطاع غزة حول مشاريع ومخططات تصب في تنفيذ ما يسمى صفقة القرن ".

واعتبر اشتية في كلمته بمستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، أن "هذه المشاريع تتطابق تماما مع المخططات التي أعلنها جاريد كوشنير مستشار الرئيس الامريكي بورشة المنامة في شهر حزيران الماضي".

 

وقال اشتية:" إضافة للمستشفى الأمريكي المعلن تنفيذه على حدود غزة يأتي الحديث عن مدن صناعية وموانئ وجزر عائمة لتجسد بالضبط المخطط الأمريكي الرافض للتعامل مع المطالب السياسية والحقوق الوطنية لشعبنا".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن "ما يجري هنا هو أحد مخرجات ورشة البحرين وترتيبات إسرائيلية متفقة مع المخطط الأمريكي".

وأضاف أن "استمرار اسرائيل في عزل قطاع غزة بالحصار والإغراءات الاقتصادية وغيرها كالمستشفى الميداني الاميركي، ما هو إلا إجهاز على المشروع الوطني وتمرير لمشروع الحل الأمريكي".

وأوضح اشتية أن "توقيت هذه المشاريع يأتي عند الحديث عن الوحدة الوطنية، وهي الوحدة المرتقبة بفعل الانتخابات المزمع عقدها"، مضيفا أن " تقديم هذه المشاريع والأفكار تأتي في ظل حصار وتحت شعار تحسين الظروف، وحقيقتها ترتيبات لإدامة الأمر الواقع في غزة، وحرف البوصلة عن الوحدة الوطنية".

وأردف اشتية أن "المخطط الواضح من اليوم الأول لمشروع ترامب هو كيان في غزة وبؤر ممزقة في الضفة الغربية، وعلينا مقاومة ذلك بإنهاء الانقسام فورا".

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أن الانتخابات الفلسطينية هي المدخل الأساسي والديمقراطي لإنهاء الانقسام.

في سياق آخر، أكد اشتية رفض المخططات الاستيطانية الاسرائيلية العدوانية، خاصة في مدينتي القدس والخليل، وأن الحكومة ستفعل كل ما يمكن لوقفها.

كما هنأ رئيس الوزراء أبناء شعبنا المسيحيين في فلسطين والعالم لمناسبة بداية احتفالات الاعياد المجيدة، وقال: "لا يكتمل النور إلا عندما نحتفل بالقدس المحررة وأن يرى أسرانا نور الحرية".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND