الأمن يفرّقها بالقوة- مظاهرات ضد الغلاء تعم القطاع | سمارت إندكس

أخبار اقتصادية

الأمن يفرّقها بالقوة- مظاهرات ضد الغلاء تعم القطاع



غزة- سمارت إندكس - لا زالت التظاهرات الشعبية ضد غلاء المعيشة تتواصل في كافة مناطق قطاع غزة، على الرغم من استخدام الأمن في غزة للقوة في تفريق المتظاهرين،
وانطلقت التظاهرات في جباليا "الترنس"، وخان يونس، ودير البلح ومخيم البريج، ورفح.
واكد شهود عيان لـ معا أن أكثر المناطق اشتعالا واستجابة لحراك "بدنا نعيش" كانت جباليا ومخيمها ودير البلح.
واكد شهود عيان، أن الاجهزة الامنية في غزة، اعتقلت العشرات أثناء فض التظاهرات الشعبية في المناطق المختلفة بينما أصيب آخرون.
من جانبها أدانت حركة فتح "قمع الاجهزة الامنية للمواطنين المسالمين الذي خرجوا في قطاع غزة للتظاهر ضد غلاء الاسعار والمطالبة بحياة كريمة".
وجاء في تعقيب للمتحدث باسم الحركة الدكتور عاطف ابو سيف: "إن التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم باقسى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين، يشكل انتهاكا فاضخا لكل القوانين والاعراف وخروجا صارخا عن القيم الوطنية".
وقال ابو سيفان إن "ما جرى يتطلب موقفا وطنيا حازما ويؤكد ان الحاجة لاستعادة الوحدة الوطنية ماسة ومصالح شعبنا لا يمكن ان ينتظر".
وطالبت فتح منظمات حقوق الانسان بالتحقيق فيما جرى من انتهاكات بحق المواطنين العزل، كما طالبت الكل الوطني بالوقوف بصرامة في وجه هذه الانتهاكات.
بدوره قال المتحدث باسم الشرطة في غزة المقدم أيمن البطنيجي: إن "التظاهرات التي خرجت اليوم بغزة لم تحصل على أي تصريح من الشرطة"، مضيفا "أن من حق أي مواطن التظاهر دون أي اعتداء على أفراد الشرطة بالفعل أو القول".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND