غزة: وزارة الأشغال تطلق المسح الميداني للحالات الاجتماعية والأسر الفقيرة | سمارت إندكس

أخبار

أخبار متنوعة

غزة: وزارة الأشغال تطلق المسح الميداني للحالات الاجتماعية والأسر الفقيرة



غزة - سمارت إندكس

أعلن وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة ناجي سرحان اليوم الأحد إطلاق وزراته مشروع المسح الميداني لتحديث قواعد بيانات الحالات الاجتماعية والأسر الفقيرة فيما يخص السكن ومستجدات عملية إعادة الإعمار.

وأكد سرحان حرص الوزارة على نشر وتحديث وتعميم كافة المعلومات الخاصة بمستجدات عملية إعادة الإعمار كونها الجهة المسئولة عن هذا الملف وقال:" نتابع العمل في الملف مع كافة الجهات والمؤسسات المحلية والدولية بالإضافة إلى مشاريع الوزارة وأنشطتها بهدف وضع المواطن الكريم في صورة الحدث أولًا بأول".

وأضاف سرحان أن رؤية الوزارة نحو بيئة عمرانية مستدامة تعزز صمود المواطن الفلسطيني هدفها تمكين الأسر الفلسطينية في الحصول على مسكن ملائم وفقاً لمعايير عمرانية وبيئية واقتصادية سليمة، والارتقاء بالبيئة السكنية وإعادة تأهيل وتنظيم التجمعات العشوائية والمناطق المتدهورة والمهمشة عمرانياً.

وتابع أن الوزارة أطلقت مبادرة البحث الميداني لتحديث قاعدة بيانات الأسر الفقيرة والحالات الاجتماعية التي تحتاج لمساعدة فيما يخص السكن ، مشيراً إلى أن الآلاف من العائلات الفقيرة ومحدودي الدخل يعانون من عدم توفر مأوى ملائم نتيجة عدم القدرة الاقتصادية على تحسين وتأهيل مساكنهم نظراً للظروف الصعبة التي يتعرض لها قطاع غزة المتمثلة في الحصار المفروض على القطاع منذ اكثر من 12 عاما والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة مما تسبب في انهيار تام في كافة القطاعات، وارتفعت معه معدلات الفقر والبطالة الى مستويات غير مسبوقة.

وأشار سرحان إلى أن قرابة 25 ألف وحدة سكنية مأهولة تحتاج الى إعادة بناء وحوالي 60 ألف وحدة سكنية تحتاج إلى ترميم واعادة تأهيل كي تلبي معايير الحد الادنى الملائم للسكن، موضحًا العجز في الوحدات السكنية يقدر بما يقارب 120 ألف وحدة سكنية، كما يحتاج قطاع غزة إلى قرابة 14 ألف وحدة سكنية سنوياً لتلبية الزيادة السكنية الطبيعية.

وذكر أن الوزارة ورغم تواضع الإمكانيات والموارد المتوفرة قدمت مقترحاً لتمويل مشروع تحديث قاعدة بيانات للحالات الاجتماعية والفقراء التي تحتاج الى مساعدة فيما يخص السكن وذلك من خلال الاستغلال الأمثل لمشاريع التشغيل المؤقت، حيث تقوم الوزارة بإدارة الطواقم والفرق للحصول على المخرجات المرجوة في انشاء قاعدة بيانات محدثة للمحتاجين للسكن.

وبين أن الوازرة قامت وبالتنسيق والتعاون مع الصندوق الفلسطيني للتشغيل وبرنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP) بتوفير الطواقم العاملة في فرق المسح الميداني إضافة الى توفير جانب كبير من متطلبات عملية المسح، وبعد الانتهاء من تجهيز خطة العمل وتوفير جميع متطلباتها وتشكيل فرق عمل في جميع محافظات قطاع غزة وعقد برنامج تدريبي لهم داخل الوزارة بهدف تأهيلهم للقيام بعملية المسح وجمع البيانات وفقا لاستمارات البحث الاجتماعي والهندسي الخاصة بالمشروع.

وأوضح أن الوازرة أطلقت وبالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية منتصف يونيو 2019 أكبر عملية بحث ميداني للأسر الفقيرة المحتاجة للسكن، حيث تم البدء بإجراء عملية بحث وتقييم شامل لجميع الحالات المتقدمة بطلبات لدى الوزارة والبالغ عددها حوالي 41 ألف طلب، ما يزيد عن 50% منهم من الحالات الاجتماعية المسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية.

وأضاف سرحان أن عملية المسح الميداني للأسر الفقيرة التي تجريها الوزارة تهدف إلى توفير قاعدة بيانات متكاملة تتعلق بالتقييم الهندسي والاجتماعي للمواطنين المتقدمين بطلبات لترميم أو إعادة بناء بما يمكن الحكومة من الوصول إلى منهجية واضحة للتدخل والعمل على توحيد سياسات وأولويات التدخل، والمساعدة في تنظيم وتنسيق وتكامل الجهود مع كافة المؤسسات العاملة في هذا المجال، والاستفادة من نتائج البحث في البحث عن جهات التمويل لترميم أو بناء مساكن جديدة للفقراء وذوي الدخل المحدود

وتابع أن فرق المشروع شرعت بعمل زيارات ميدانية للأسر المحتاجة للسكن وسيتم عمل تقييم اجتماعي للحالات التي يتم زيارتها بالإضافة إلى تقييم هندسي لتحديد نوعية التدخل اللازم لكل حالة ويتم تسجيل كافة الملاحظات وتوثيق الحالة بالصور ثم يتم إدخال بيانات البحث الكترونياً على نماذج بحث اجتماعي بهدف توفير قاعدة بيانات إلكترونية محوسبة لكافة الطلبات

وأكد سرحان أن الوزارة قد أجرت مسحاً ميدانياً لحوالي 24 ألف حالة حتى تاريخه ويجري العمل حالياً على استكمال عملية المسح الميداني وسيلي ذلك عملية تقييم للحالات لترتيب أولوياتها، بالإضافة إلى عمل احصائيات ومؤشرات هامة في مجال السكن خاصة وأن قاعدة البيانات ستشكل قرابة 12% من اجمالي الوحدات السكنية في قطاع غزة.

وتوقع الانتهاء من المشروع في ديسمبر 2019 وسيتم العمل خلال هذه الفترة على التواصل مع الجهات الحكومية الرسمية وكافة المؤسسات والجمعيات والجهات الشريكة وبذل الجهود لتوفير التمويل لمساعدة هذه الحالات في تحسين ظروف سكنها بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة (UNOPS) لتوفير قرابة 10 مليون دولار لصالح مشاريع ترميم بيوت الفقراء والحالات الاجتماعية سيتم ترشيحهم ممن شملتهم عملية المسح الحالية.

وعلى صعيد برامج إعادة الإعمار يتوفر أوضح بأن تعهدات لإعادة إعمار قرابة 9750 وحدة سكنية مهدومة كليا جراء عدوان 2014 وما قبلها، فيما يتبقى قرابة 2250 وحدة سكنية لا يتوفر تمويل لإعادة إعمارها شاملة الوحدات السكنية .


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND