في هذه السطور.. تعرّف على بدايات بنك فلسطين | سمارت إندكس

أخبار

أخبار اقتصادية محلية

في هذه السطور.. تعرّف على بدايات بنك فلسطين



رام الله - سمارت إندكس - كغيره من الشركات الفلسطينية، واجه بنك فلسطين تحديات كبيرة ليصبح على ما هو عليه اليوم، فالخدمات والتسهيلات الجديدة والمختلفة التي حضرت من خلاله الى هذه البلد جعلت منه أكبر البنوك الوطنية في فلسطين، ولكن ما هي بدايات بنك فلسطين ومن هو مؤسسه، اليكم التفاصيل في السطور القادمة.
تأسس بنك فلسطين في العام 1960 بمدينة غزة، وباشر أعماله في العاشر من شباط عام 1961 كمؤسسة مالية رائدة تسعى للنهوض بمستوى الخدمات المصرفية في فلسطين مع التركيز على تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
أسس البنك الحاج هاشم عطا الشوا، حيث وضع اللبنات الأساسية لأول بنك وطني في فلسطين، ويعد احد من أهم محركات التغير والتطور الاقتصادي في فلسطين، وترأس الدكتور هاني هاشم الشوا رئيس مجلس الإدارة 2002-2007.
في عام 2005، أدرج سهم بنك فلسطين للتداول في البورصة الفلسطينية، وأصبح الآن ثاني أكبر الشركات المدرجة حيث تبلغ قيمته السوقية ما يزيد عن 15 % من إجمالي القيمة السوقية لاسهم الشركات المدرجة في البورصة.
وفي عام 2007، أسس البنك شركة الوساطة للأوراق المالية لتكون الذراع الاستثماري للبنك، كما تعمل الشركة على تقديم خدمات البيع والشراء لأسهم الشركات المدرجة في بورصة فلسطين وبورصات أخرى في الشرق الأوسط، حيث حصلت لفترات متتالية على المركز الأول كأنشط الشركات في استقطاب المستثمرين وحجم التداول من بين ثماني شركات وساطة في فلسطين. 
أسس البنك في العام 2011 شركة ®PalPay لتسهيل عمليات الشراء لمختلف السلع، ودفع فواتير الخدمات، وشحن الهواتف بمختلف أنواعها عن طريق الانترنت ومن خلال أكبر شبكة يمتلكها البنك لنقاط البيع الإلكترونية التي يصل عددها إلى حوالي 6,230 نقطة بيع موزعة على المحال التجارية والفنادق والمطاعم ومراكز الاتصالات والخدمات العامة.
عمل بنك فلسطين بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية IFC على تطبيق الممارسات الفضلى في إدارة المخاطر ليكون بذلك أول مؤسسة فلسطينية تطبق هذه الممارسات، حيث أسس سياسات واجراءات لادارة كافة أنواع المخاطر مما يوفر القاعدة لنظام إدارة كافة أنواع المخاطر على كل المستويات، كما ان وجود نظام فعال وسياسة لادارة المخاطر له أثر على الاستثمار وزيادة الثقة والاطمئنان والطمأنينة من قبل المودعين.
يمتلك بنك فلسطين المركز الأول والوحيد لإصدار وقبول بطاقات الائتمان والخصم في فلسطين، حيث يعتبر المصدر الوحيد لهذه البطاقات بكافة أنواعها (Easy Life, Visa, Visa Electron, MasterCard, Cash Card) من خلال مركز مختص في فلسطين يعمل منذ العام 1999. واستمر البنك بتطوير برنامج خدماته البنكية الإلكترونية "بنكي" بنسخته المعدلة "بنكي 2" بما يشمل تطبيق الهاتف المحمول ما أدى إلى زيادة الاقبال على الخدمات الالكترونية.
واليوم يعد بنك فلسطين من أكبر البنوك الوطنية، برأس مال يبلغ 200 مليون دولار، ليحافظ على صدارة البنوك العاملة في فلسطين من حيث رأس المال المدفوع وموجودات اقتربت من 5 مليارات دولار. 
ويعد البنك من أكثر البنوك انتشاراً من حيث عدد الفروع التي وصلت إلى 72 فرعاً ومكتباً، بالإضافة إلى ما يزيد عن 150 صراف آلي منتشراً في مختلف محافظات الوطن. وبكادر بلغ عدده 1700 موظفةً وموظفاً، يعملون على خدمة أكثر من 800 ألف عميل من أفراد، شركات ومؤسسات بمختلف الأنواع والأحجام بالإضافة إلى الفلسطينيين المغتربين، كما بلغت الحصة السوقية للبنك من التسهيلات الائتمانية والودائع للقطاع المصرفي الفلسطيني حوالي 30% لكليهما.
اشتملت خطط البنك خلال الأعوام القليلة الماضية على تفعيل عدة برامج لتمكين المرأة الفلسطينية عبر تخصيص برامج خاصة لتمكين المرأة وتشجيعها للمشاركة الفاعلة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية بقطاعاتها المختلفة، بالإضافة إلى زيادة نسبة توظيف النساء العاملات في البنك. وقد حاز البنك على جائزة أفضل بنك في العالم في مجال الشمول المالي من مجلة The Banker العالمية، وبتقدير إيجابي من هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة العمل الدولية على سياسة الاهتمام بالنوع الاجتماعي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND