مسؤولون داخل الأونروا تعمدوا وقف الدعم المالي | سمارت إندكس

أخبار

أخبار اقتصادية دولية

مسؤولون داخل الأونروا تعمدوا وقف الدعم المالي



 

رام الله - سمارت إندكس

حمل السفير، الدكتور هيثم أبو سعيد، مفوض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، بعض المسؤولين عن إدارة منظمة الأونروا سبب وقف الدعم المالي للمنظمة عن عمد.

وأوضح، خلال حواره مع "سبوتنيك"، أن  توقيف دعم الأونروا له أسباب متعددة، وأن واشنطن استغلت هذا الأمر خدمة لإسرائيل، وإجهاض ما تبقى من القضية الفلسطينية وتمرير ما بات يعرف بصفقة القرن، هذا من جهة.

وأشار إلى أن هناك مشكلة إدارية داخلية في هذا الملف تتحملها الجهات التي تشرف مباشرة على الإدارة المالية واللوجستية لـ الأونروا والتي باتت مفضوحة لحد أن الشعب الفلسطيني هو من يدفع الثمن لأخطاء بعض المسؤولين داخل هذه الإدارة والتي من الممكن أن تكون قامت بهذا الأمر عن قصد مستندة لجهات إقليمية أو دولية أو قد تكون متواطئة.

 في السياق نفسه، قال إن "الدور الذي تعتمده اللجنة  في عمل المجلس الدولي لحقوق الإنسان هو رصد وأرشفة ومتابعة كل الانتهاكات التي تحدث في الدول، خصوصا ما تقوم به بعض الحكومات من جهة عدم احترامها للشرعية الدولية والعهد الدولي الذي وقعوا عليه.

وعن انتقاده الأعمال الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، أشار إلى أنهم قاموا "بجر الكيان الإسرائيلي إلى المحاكمة الدولية من خلال الاستعراض الدوري الشامل، الذي تخضع له الدول من أجل الرد على أسئلة ومواضيع تم رفعها إلى المجلس الدولي واللجنة الدولية من شكاوى حول انتهاكات صارخة قامت بها".

وأوضح أنه تمت "محاكمة إسرائيل في 18 آذار / مارس 2019، برغم كل الإجراءات والاتصالات وما تملكه من علاقات حاولت أن تجهض هذه المحاكمة لكنها لم تفلح"، لافتا إلى أنهم خرجوا "بتوصيات ملزمة تشير إلى أن ما قام به الكيان الإسرائيلي في غزة يرقى إلى جرائم حرب .

وأشار إلى البدء في عمل ما يلزم من الإجراءات القانونية الدولية من أجل تطبيق مقررات المجلس الدولي لحقوق الإنسان" بخصوص إسرائيل.

وعن كيفية الضغط في ظل وجود الإدارة الأمريكية الحالية الداعمة لإسرائيل بكل قوة، قال إن "هناك سياسات يمكن أن تنتهجها تلك الدول وهي العلاقات الموازية"، موضحا أن "المشكلة في معظم الدول العربية أنها وضعت كل إمكاناتها وخضعت للإرادة الأمريكية المطلقة ولم تبادر حتى لمناقشة أي موضوع قد يخص الخصوصية العربية والإسلامية".

وأوضح أنه "عندما يرى الأمريكي أن هناك خنوعا كاملا من الدول لن تكلف نفسها أن تسأل عن رأي تلك الدول أو سبل الحلول التي يمكن أن تنتهجها الإدارة الأمريكية وبالتالي هي ستنحاز لإسرائيل تطبيقا لسياستها التي انطلقت منها في الشرق الأوسط".

وطالب الدول العربية أن تقوم بمبادرة أكثر فاعلية وأن تضغط وتكون حازمة أكثر في كل المجالات من أجل ثني الولايات المتحدة حتى تكون في الوسط بين الجانبين".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND